الوضع السوري والموقف الاردني

الاخ جهاد هناك محوران اساسيان حول الوضع السوري وهما المحور الاول ويضم كل من ايران والعراق وحزب الله وتقف خلفهم روسيا وهو محور واضح المعالم ويقدم الدعم الظاهر المباشر بالسلاح والمال والرجال وبدون تردد ويعتقد ان الساحه السوريه هي معركته اولا واخيرا . وهناك محور اخر خجول ومتردد في بعض اطرافه ويضم قطر وتركيا وتونس وليبيا وبعض دول الخليج والدول الغربيه وامريكا وبدرجات متفاوته وهذه بعضها يقدم المتطوعين وبعضها يقدم المال والسلاح وان الموقف المحير المتردد والمراوغ هو موقف الحكومه الاردنيه فهي ترسل اشارات لاتجاهات عديده وتظهر وكأنها في منزله بين المنزلتين .وهذا اسوأ موقف سياسي يمكن ان تتخذه دوله متاثره بالوضع السوري مباشرة .لا يمكن لاسباب كثيره موضوعيه وتاريخيه واستراتيجيه ان يقف الاردن مع المحور الاول كما انه لا يستطيع ان يبقى على الحياد والا سنخسر كثيرا وربما اذا استمرينا في هذا الاتجاه سيتهدد امننا القومي بدرجه خطيره ونصبح بدون دعم او حمايه اذا ما سقط نظام الاسد . لامجال للاردن الا بالانحياز الي المحور الثاني والوقوف تاريخيا مع الشعب السوري وعلى الحكومه ان لا تستمر بتقديم تبريرات لا تقنع احدا .وعلى واضعي الاسترتيجيه الامنيه للبلد ان يتخذوا موقفا واضحا .